خطوات عملية للتحكم بيومك وجعله أكثر فائدة

181 2019-05-25

تجنب دائما الأشخاص الهدامين الذين يحبطونك دائما، فهناك للأسف بعض الأشخاص ينظرون إلى هذا العالم بمنظار أسود، ويرونه كما لو كان مشكلة كبيرة وأنت جزء منها من وجهة نظرهم، ومن المؤكد أنك تعرف أشخاصا من هذه النوعية.

فمهما كانت الأمور تسير بشكل طيب، فإنهم يتصيدون الأخطاء للآخرين، ويركزون على التفاصيل السلبية الصغيرة والنقاط غير الهامة، وهم يفعلون ذلك بصورة مستمرة. وهذه العادة تعد واحدة من العادات التي من شأنها أن تدمر العلاقات بين الأشخاص وتقضي عليها تماما، إن اشارات سلبية بسيطة أو تلميحات سيئة عابرة تصدر عن هؤلاء من الممكن أن تمحو إلى الأبد تلك الابتسامة التي تعلو وجهك.

هؤلاء الأشخاص يشكلون نوعا من الخطر على صحتك، وإن أردت التحكم بيومك ليكون أكثر فائدة، فأنت بحاجة إلى حاسة قوية تجعلك تستشعر أمثال هؤلاء وتتعرف عليهم، حتى تبقيهم خارج حدودك في كل وقت.

قد تفكر في هذه النقطة قائلا: "ما أسهل القول وما أصعب الفعل. هل تعني أنه إذا كان صديقي الذي أعرفه منذ سنوات طويلة دائم الشكوى والتذمر من وظيفته ومن مدى سوء الأحوال المالية ومن أن أحداً لا ينبغي مساعدته، فإن علي أن أشيح بوجهي عنه وأنصرف إلى حال سبيلي مع كل هذا الذي يتحدث عنه؟.

والاجابة هي، نعم، اتركه وامض إلى حال سبيلك بأسرع ما يمكنك وإلى أبعد مكان عنه. إن سلبيته الدائمة وتشاؤمه المستمر سوف يستنزفان ما بداخلك من حيوية ونشاط وتفاؤل.

إن هؤلاء الشكائين البكائين بصفة مستمرة الذين يتلذذون بافراغ كل ما بداخلهم من سلبية وتشاؤم على مسامع الاخرين مع كل فرصة تواتيهم للقيام بذلك. وهم يخبرونك كذلك – بسخرية شديدة وتشاؤم بالغ – إنك لن تستطيع القيام بهذا الشيء أو ذاك، وخصوصا عندما تكون لديك فكرة رائعة حقا.

إنهم كما أشرنا يجدون متعتهم في الاطاحة بما لديك من طاقات ايجابية، فهذا هو أروع انتصار يمكن أن يحققوه في يومهم. فلا تصبر على أمثال هؤلاء ولا يتسع صدرك لهم بعد الآن.

ضع مخططا ليومك

هناك خياران لإعداد مخططك اليومي ليكون أكثر فائدة. أما أن تقوم بإعداده في الليلة السابقة وإما في الصباح الباكر قبل أن يبدأ يومك. إنك بحاجة فقط  إلى وقت قصير يتراوح بين عشر وخمس عشرة دقيقة كل يوم للقيام بذلك.

تشير الأبحاث إلى إنك إذا وضعت مخططك اليومي في الليلة السابقة بدلا من وضعه في الصباح، فإن عقلك الباطن سوف يعمل بالفعل اثناء الليل لمعرفة كيفية الوفاء بخطة يومك التالي، لذا خذ بعض الوقت كل مساء إذا امكنك للتخطيط ليومك التالي.

وراجع خطتك قبل وقت النوم. ويجب أن تركز تلك المراجعة على أكثر نشاطاتك أهمية،
والمشروعات التي يجب العمل عليها.

ضع حدودا زمنية لمواعيدك وحدد ما إذا كنت قد خصصت الوقت الكافي للتعامل معها أم لا. إن المخطط المعد بصورة جيدة يتيح لك أن تحكم السيطرة على اليوم، فإنك مسيطر منذ بداية اليوم، الذي يفضل أن تكون مبكرة.

إن هذا يمنحك شعورا هائلاً بالثقة وعلى الأرجح أنك بذلك سوف تنجز من الأعمال الكثير الكثير.

هناك اختلاف كبير بين أن تكون مشغول وأن تقوم بعمل محدد ومخطط بشكل جيد، فمن الممكن أن يكون لديك يوم مشحون بالعمل دون أن تنجز فيه شيئا، إنك لم تقترب من تحقيق أهم أهدافك. إن اليوم يبدو أنه يتلاشى وينقضي فحسب.

يقول الكاتب انطوني روبنز: "الشيء الوحيد الذي يفرق بين الفائزين والخاسرين هو أن الفائزين يشرعون بالعمل".

فإذا سيطرت على يومك ستتحول ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺒقاء ﻋﻠﻰ قيد ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺇﻟﻰ التطوير والتقدم ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ.

أقتباسات من كتاب (قوة التركيز) تأليف، جاك كانفيلد، مارك فكتور هانسن، لس هبوت.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز