ايمان الموسوي: للأيتام حصة في ريع معارضي

تأرجحت في شذى العشق للألوان والطبيعة لتحط رحالها على الورق, فمزجت بفرشاتها لوحات تنطق بمعنى الواقع لما توحيه.

ثم انفردت بتميز آخر بمن حولها, إذ لم تكفيها الألوان فرسمت بالنسكافيه, وشراب تمر الهند, كما كان لقشور الفواكه نصيب في فنها, لتشكل بها لوحات مختلفة لبورتريه الوجه وغيرها, فضلا عن رسمها بالفحم.. إنها الفنانة ايمان الموسوي.

إرث فني

الفن روح أخرى تنبض بقلب آخر داخل كل فنان, إذ يستحضر خياله لتتجلى أفكاره فتترجمها أنامله على سطح الورق.

هكذا كانت قصة عشقها مع الرسم إذ اتخذت منه إرث خالد على مر الزمان, فعمدت بتلقين ابنتها خطوات الرسم ورتوشه لتكمل تباعاً من بعدها عالمها الجميل في دنيا الفن.  

لم تكن هناك علاقة وطيدة بين تحصيل ايمان الاكاديمي وشغفها للفن, إذ حملت شهادة معهد الصيدلة, وظلت تواقة إلى تلك الهواية البارعة التي حملتها نحو آفاق التعلم والحب لكل خطوطها ومساراتها الفنية المذهلة.

وعن أول شخص كان لها المُلهم والمشجع قالت الموسوي: أبي كان كقبس أنار خطواتي الأولى في دنيا الفن, فمنذ طفولتي وهو يحثني على الاستمرار بالرسم, ومازال بدعمه الدؤوب لي ليومنا هذا, لا يمكنني الاستغناء عن تشجيعه وتوجيهاته وحثه على أن أكون تشكيلية مميزة كما برعت في شهادة الصيدلة.

مردود مادي

كان القدر سخيا مع ايمان إذ انطلقت بمشوارها الفني كهاوية, ثم وجدت نفسها رسامة معروفة على مستوى المثقفين والفنانين, لتحظى بمنزلة رفيعة في ذلك الوسط لتنطلق في فضاءه, ويكون فنها ذات مردود مادي من خلال رسمها للوحات شخصية للأصدقاء والمعارف من النساء, كما لاقت اطراء في عملها جعلها تحظى بثقة كبيرة داخلها.

موهبة بالصدفة 

وعن تجربتها بالرسم بالنسكافيه, استطردت قائلة: بعدما انتهيت من احتساء فنجان النسكافيه وأنا جالسة في مرسمي بقي في قاع الفنجان حبيبات قليلة, كانت فرشاتي آنذاك بالقرب مني, سحبتها ورحت أنسج لوحتي الأولى من تلك البقايا والتي نالت اعجاب الكثير, ومن يومها قررت أن أواصل الرسم بالنسكافيه, بعدها استخدمت شراب تمر الهند, وقشور الفواكه, لتولد لوحات غاية في الروعة والجمال حسب محبي ومتابعي أعمالي.

أحلام قيد التنفيذ

مازالت أحلامها قيد التنفيذ  بتجهز اول معرض شخصي يضم جميع أعمالها الفنية, والتي جسدتها بلوحات خاصة للمرأة في الصدارة.

وعن اختيارها لهذا الفن أشارت: يعد التشكيل أحد الفنون الإبداعية والتي تظهر فيه موهبة الفنان وما حباه الله من إبداع وهو من أجمل الفنون المتعارف بها في الوسط, ومن خلاله أبدي ما بداخلي بلغة الريشة لأظهر ما يكنه القلب, كما من خلاله يمكن ان تُستنطق اللوحة لمجرد أن ينظر لها المتذوق أو الفنان.

مشاركات وجوائز

شاركت الموسوي في معارض مختلفة ضمن نشاطات فنية وخيرية, والتي كانت ايراداتها تعود إلى دور الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة, كما حصدت جوائز عدة ونالت شهادات تقديرية ودروع تكريم من قبل المسؤولين على تلك النشاطات.

وحظت لوحاتها على تحفيز ذائقة محبي ومتابعي المعارض التشكيلية, إذ اختارت إحدى شركات استيراد الهواتف المحمولة لوحة من مجموعتها الفنية كدعاية إعلانية.

فضلا عن فوزها بالمركز الأول لرسمها بالفحم عن لوحة لامرأة مسنة, كما شاركت مؤخرا بمعرض الرسم في مدينة كربلاء أقامته رابطة أسرار الفن للثقافة والفنون برعاية العتبة العباسية المقدسة, لتحظى بشهادة شكر وتقدير من قسم الشؤون الفكرية والثقافية.

وفي الختام أشكر اهتمامكم بهذا الفن الراقي فن الرسم, ودعمكم للمرأة العراقية لترتقي به على مستوى العراق والعالم.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز