عليك أن تجيب أيها الكاتب

في زمن الكتابة الفائضة والمتسرعة في الصحف والمجلات، نطالع باستمرار كتابات باهتة تفتقد إلى كثافة المعنى والاتقان في اختيار المفردة وسحر الأ

في زمن الكتابة الفائضة والمتسرعة في الصحف والمجلات، نطالع باستمرار كتابات باهتة تفتقد إلى كثافة المعنى والاتقان في اختيار المفردة وسحر الأسلوب، وجودة المضمون وأهم شيء حرية التعبير، الجميع تحت مقص الرقيب الذي صمم ووضع من قبل حراس البوابة، ليرمي كل مغاير في سلة المهملات، لذلك الكاتب يشغل عقله ويشحذ قلمه ويدير أفكاره وموهبته لتتماشى مع هذه السياسة وإن اختلف معها بداخله، فتخرج ألوانها جاردة وتأثيرها ضعيف، همَ يكتبون للحاجة المادية، أو يكتبون لغاية في أنفسهم وهي لتكون صفته كاتب/ة ..

أما ماذا أكتب وما هي درجة الفائدة لما أكتبه سواء له أو لغيره فهذه نسبة الاهتمام بها ضئيلة، وهو ليس مختلف أو بعيد عن أمنيات الكثير أن يصدر له كتاب يحمل اسمه، وماذا سأكتب وما هي الأفكار التي أقدمها، وما مدى فائدتها وتأثير القارئ ودرجة استمتاعه بها أيضا هي بالدرجة الثانية.

والسؤال الذي يترتب على جميع من يكتب أن يسأله لنفسه أياً كانت الوسيلة التي يعرض انتاجه بها، هل نجتهد لنعطي القاريء ما يحب؟، أو مثلما يقول الكاتب إنريكي جارديل بونشيلا: "إذا تمكنت من قراءة مادة مكتوبة دون جهد يذكر ، فهذا معناه أنه تم بذل جهد كبير عند كتابة هذه المادة".

هل نستطيع أن نعطيهم حجج تغير آرائهم؟، او مثلما قال الكاتب جول دي جروف: "الكتابة تصفي كدر الأفكار".

هل نجعل القارئ يشعر بالاستمتاع بما يقرأ؟، هل ننقله إلى العالم الذي نتحدث عنه يشعر بشخصياتها ويحزن لحزنها ويدهش لدهشتها هل يبهره البحر ويتحسس الشجر مثلما وصفناه؟، أو مثلما يقول الكاتب فكتور هيجو: "كل صخرة هي حرف وكل بحيرة هي عبارة وكل مدينة هي وقفة، فوق كل مقطع وفوق كل صفحة لي هناك دائما شيء من ظلال السحب أو زبد البحر".

هل نضيء فكرة في عقله أم حشو كلمات تصيبك بالملل وتدفعك للحكم عليه من أول سطور وتترك القراءة؟، أو مثلما تصفه الكاتبة بثينة العيسى: "الكتابة ليست وسيلة لتفريغ الاحتشاد النفسي، بل هي تصنع الاحتشاد وتؤكده.. الكتابة فائقة على الحياة.. إنها تجاوزٌ لها.. الكتابة ليست إشارة إلى الجرح، بل صناعة مستمرة له".

إذا وثقت الصحافة بالوعي المتنامي لقارئها ستبتعد عن السطحية في المضمون أو الهذر في الأسلوب والتعبير، وفي الوقت نفسه لا تقع المسؤولية كلها على عاتق الصحافة وإنما على النمو الفكري والهدف الواعي لدى الكاتب نفسه.

فمن الأمور التي تساهم مساهمة فاعلة وكبيرة في تنشيط نسل وتكاثر المواضيع المائعة هي الافتقار إلى الحرية في التعبير والمستوى المادي للكاتب وايمان الكاتب بما يكتبه ويقدمه للقارئ، وكذلك افتقار جيل الكتاب إلى عرض أفكار شمولية تشمل جوانب متعددة في نظرتها للحياة والمجتمع عموما وتتصف بالوعي العميق في الآراء والأحداث التي يمر بها الشاب نفسه أو يعانيها أو تشغل تفكيره ويقدمها كأفكار ناضجة في جوهرها ومراهقة في أسلوبها ومفرداتها لتغازلهم بمفردات عصرهم وتعبيرهم والتي تتماشى مع فهمه وما يرغبونه.

وخلاصة الكلام ومختصره هو ما عبر عنه الكاتب أحمد خالد توفيق حيث قال: "كلما تقدم الكاتب في الكتابة كلما أدرك أن هناك التزاماً تجاه قرائه".

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق