إلهان عمر: أول محجبة تدخل الكونغرس الأمريكي

121 2018-11-13

هاجرت إلهان عمر من مخيم للاجئين في كينيا إلى الولايات المتحدة وهي طفلة وأصبحت سياسية وناشطة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة.

تصدر اسم إلهان عمر، العناوين الرئيسية للأخبار مع صدور نتائج الانتخابات النصفية الأمريكية، لتصبح واحدة من أوائل النساء المسلمات اللواتي انتخبن للكونغرس بعد أن فازت في الانتخابات التمهيدية في الحزب الديمقراطي التي جرت في أغسطس/آب الماضي.

وتنافست إلهان على المقعد مع ستة منافسين آخرين لتحل محل النائب الحالي كيث إليسون، الذي قرر الترشح عن ولاية مينيسوتا لمنصب النائب العام في الولاية بدلا من العودة إلى الكونغرس.

ويضفي فوز إلهان، ذات الأصول الصومالية على الكونغرس، لوناً ديمقراطياً وخاصة أن نسبة النساء في الكونغرس ما تزال عند حدود الـ 20 في المئة ونسبة الأقليات لا تتجاوز الـ 19 في المئة.

لكن انتخابات العام الحالي، حملت معها فوز 146 امرأة بترشح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات مجلسي النواب والشيوخ.

واجهت إلهان هجمات عنصرية بسبب إسلامها، واتهمتها لورا لومر، وهي صحفية من اليمين المتطرف بصلتها بـ "الإرهابيين المسلمين".

وتقول إلهان: "عندما يسألني الناس عن من هو أكبر منافس لي، لا أذكر أسماء، بل أقول لهم إنها الإسلاموفوبيا والعنصرية وكراهية الأجانب وكره النساء، لا يمكننا السماح لحاملي هذه الأفكار بالفوز".

حياتها

انتقلت إلهان للعيش في مينيسوتا مع أسرتها عندما كانت في سن المراهقة. وفقدت والدتها عندما كانت صغيرة، لذا تولى جدها ووالدها تربيتها، وهي أصغر إخوتها البالغ عددهم سبعة.

كان جميع أفراد أسرتها في الصومال من المتعلمين، فقد كان والدها مديرا للنقل البحري الوطني. بعد الحرب الأهلية في الصومال عام 1991، هربت أسرتها كلها من البلاد وعاشت لسنوات طويلة في معسكرات اللاجئين في كينيا.

وفي عام 1995، هاجرت إلهان مع أسرتها إلى مينيسوتا. وكانت متفوقة وتعلمت الإنجليزية في غضون ثلاثة أشهر، وعملت أثناء دراستها كمترجمة وهي في سن الـ 14 فقط.

تخرجت من كلية العلوم السياسية والدراسات الدولية في جامعة "نورث داكوتا" الأمريكية في عام 2011.

بدأت حياتها المهنية كمعلمة تغذية في جامعة مينيسوتا من عام 2006-2009.

وبعد إنهاء دراستها، عملت مديرة حملة إعادة انتخاب "كاري دزييدزيتش" لمجلس الشيوخ بولاية مينيسوتا لعام 2012.

ثم عملت منسقة للتوعية بتغذية الأطفال في وزارة التعليم بين عامي 2012 - 2013.

وفي عام 2013، أدارت حملة المرشح "أندرو جونسون" لمجلس بلدية مدينة مينيابوليس. وبعد فوز الأخير، عملت مساعدة سياسية له.

وتعرضت عمر لهجوم من قبل خمسة أشخاص في أواخر عام 2015 في اليوم السابق لحضورها أحد مؤتمرات حزبها.

وفي عام 2015، أصبحت مديرة السياسات والمبادرات الخاصة بشبكة تنظيم النساء التي نادت فيها عمر النساء المهاجرات من شرق أفريقيا لتولي أدوار القيادة المدنية والسياسية في البلاد.

انتخابات

حققت انجازا تاريخيا وتصدر أسمها عناوين وسائل الإعلام المحلية بعد أن هزمت مرشحا جمهوريا لتحصل على مقعد في مجلس نواب ولاية مينيسوتا عام 2016.

وجاء انتخابها بعد عدة أيام فقط  من اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمهاجرين الصوماليين في مينيسوتا "بنشر أرائهم المتطرفة".

أول محجبة تفوز بمقعد في الكونغرس الأمريكي

وحققت فوزا شاسعا على منافستها الجمهورية جينفير زيلينسكي وحصدت 78.4% من أصوات المقترعين بعد الانتهاء من فرز نحو 99 بالمئة من البطاقات الانتخابية.

وقالت عمر عقب فوزها: "أنا أول امرأة ذات بشرة سمراء تمثل ولايتنا في الكونغرس، وأول امرأة تلبس الحجاب وتمثل ولايتنا، وأول لاجئة تمّ انتخابها في الكونغرس، وإحدى أولى النساء المسلمات اللواتي يصلن إلى مجلس النواب".

ووعدت عمر جمهورها بالنضال من أجل احترام حقوق الإنسان والمهاجرين، وقالت "سنقاتل من أجل إلغاء وكالة الشرطة الجمركية لشؤون الهجرة (ICE) ولم شمل أسر اللاجئين، وحماية حقوق النساء والكفاح ضد التغيير المناخي".

وأشارت عمر إلى أنها ستقف دائما إلى جانب ناخبيها، مضيفة "سنقاتل من أجل حماية أسرنا المهاجرة وجيراننا وأطفالنا وكوكبنا ومجتمعاتنا (المهاجرين) وأتعهد بدعمكم دائما".

وستحل إلهان عمر (36 عاما) في مجلس النواب الأمريكي محل عضو الكونغرس كيث إيليسون الذي قرر عدم خوض الانتخابات للتفرغ للتنافس على منصب المدعي العام لولاية مينيسوتا.

وطلبت عائلة عمر اللجوء إلى الولايات المتحدة عام 1990، بسبب الحرب الأهلية في الصومال، قبل أن تستقر العائلة المهاجرة والطفلة إلهان التي كان يبلغ عمرها 8 أعوام أنذاك، في ولاية مينيسوتا، التي تعرف بالعدد الكبير من المهاجرين الصوماليين المقيمين فيها.

وستدخل الديموقراطية إلهان عمر التاريخ، حيث ستصبح أول عضو بالكونغرس ترتدي الحجاب، وثاني امرأة مسلمة في الكونغرس، بعد الأمريكية من أصول فلسطينية رشيدة طليب، التي فازت هي الأخرى بمقعد في مجلس النواب، قبلها بساعات.

وقبل عامين أصبحت إلهان عمر أول أمريكية من أصل صومالي تفوز بمقعد في مجلس تشريعي للولاية في نفس الليلة التي فاز فيها ترامب بالرئاسة، بعد حملة دعا فيها إلى منع كل المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

وخلال حملتها الانتخابية، احتضنت عمر أفكار اليسار الأمريكي، مثل التعليم المجاني بالجامعات، والتأمين الصحي للجميع، ورفع الحد الأدنى للأجور.

وتعد إلهان عمر من المعارضين لسياسة ترامب، وقالت في وقت سابق إن "سياسة التخويف" التي يتبعها الرئيس الأمريكي، شجعتها على خوض الغمار السياسي والسعي للتغيير.

وأظهرت نتائج انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي جرت أمس أن الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس دونالد ترامب حافظ على الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي، فيما انتزع الديمقراطيون من الجمهوريين الأغلبية في مجلس النواب، وفقا لما أعلنته وسائل إعلام محلية.

ودخلت الديمقراطية إلهان عمر التاريخ، حيث أصبحت أول عضو بالكونغرس ترتدي الحجاب، وثاني امرأة مسلمة في الكونغرس، بعد الأميركية من أصول فلسطينية رشيدة طليب، التي فازت قبلها بساعات.

وتصدر اسم إلهان عمر، العناوين الرئيسية للأخبار مع صدور نتائج الانتخابات النصفية الأمريكية، لتصبح واحدة من أوائل النساء المسلمات اللواتي انتخبن للكونغرس بعد أن فازت في الانتخابات التمهيدية في الحزب الديمقراطي التي جرت في أغسطس الماضي.

وتنافست إلهان على المقعد مع ستة منافسين آخرين لتحل محل النائب الحالي كيث إليسون، الذي قرر الترشح عن ولاية مينيسوتا لمنصب النائب العام في الولاية بدلا من العودة إلى الكونغرس.

ويضفي فوز إلهان، ذات الأصول الصومالية على الكونغرس، لوناً ديمقراطياً وخاصة أن نسبة النساء في الكونغرس لاتزال عند حدود الـ 20 في المئة ونسبة الأقليات لا تتجاوز الـ 19 في المئة.

المصادر:
بي بي سي
RT
البيان

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز

فيسبوك