هل يمكنك أن تكون بطارية شحن؟

شارك الموضوع:

نريد مستقبلًا تشغيل الأجهزة الإلكترونية القابلة للارتداء دون الحاجة إلى إضافة بطارية إليها

إن التطورات يوما بعد يوم تستثمر أبسط الأمور للاستفادة منها، ومنها طاقة الانسان نفسه فقد طور باحثون في جامعة كولورادو بولدر الأمريكية جهازًا منخفض التكلفة قابلًا للارتداء كأنه خاتم أو سوار أو ما شابه كي يحصد الطاقة الحرارية من جسم الإنسان ويحولها إلى طاقة كهربائية لتغذية الأجهزة الإلكترونية.

ونقل موقع إنتريستنج إنجنيرنج عن جيان ليانغ شياو، كبير مؤلفي البحث الجديد، والأستاذ المساعد في قسم بول إم رادي للهندسة الميكانيكية في جامعة كولورادو بولدر «نريد مستقبلًا تشغيل الأجهزة الإلكترونية القابلة للارتداء دون الحاجة إلى إضافة بطارية إليها».

وأوضح أن كل مئة واط من حرارة الجسم تنتج بهذا الجهاز نحو 65 واط من الطاقة الكهربائية باستخدام مولدات كهروحرارية تحول درجة حرارة الجسم الداخلية إلى كهرباء، وهذه طاقة كافية لتشغيل الإلكترونيات الشخصية القابلة للارتداء -مثل الساعات- من حرارة الجسم الطبيعية، ويمتاز الجهاز بأنه قادر على إصلاح ذاته عند تلف جزء منه، وهو قابل لإعادة التدوير تمامًا.

فإذا حدث أن أصيب الجهاز بتمزق، ما عليك سوى ضمه إلى بعضه مرة أخرى ليعمل، وإن كنت تريد التخلص منه، فبالإمكان غمره في محلول خاص يفصل المكونات الإلكترونية ويذيب قاعدة البولي إيمين، ما يجعله يتفكك إلى مكوناته الأصلية، ويتيح إعادة استخدامها في أجهزة أخرى.

وقال شياو «نعمل على تطوير أجهزة منخفضة التكلفة وعالية الاعتمادية وذات تأثير صفري على البيئة».

حين تمارس الرياضة أو أي أعمال بدنية ترتفع حرارة جسمك، فيلتقط الجهاز هذا التدفق من الطاقة ويحولها إلى كهرباء.

وقال شياو «تبقى المولدات الكهروحرارية ملتصقة بجسم الإنسان، وبإمكانها الاستفادة من حرارة الجسم التي تتبدد عادة في البيئة لتنتج لنا الكهرباء، والمميز في جهازنا الحراري أنه قابل للارتداء، وينتج طاقة كهربائية مستمرة نسبيًا».

وأيضا بحسب ما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإنه على الرغم من أن الفيلم يكشف عن وجود روبوتات تحصد الطاقة العضوية من البشر، إلا أن الأبحاث في جامعة كولورادو، تولد فقط حوالي فولت واحد من الطاقة من كل سنتيمتر مربع من مساحة الجلد.

كما يرغب الفريق التقني، في تطوير التكنولوجيا إلى حجم سوار المعصم الرياضي الذي يُمكنه إنتاج حوالي 5 فولت من الكهرباء، مما يساعد في تشغيل الأجهزة الإلكترونية القابلة للارتداء أثناء التنقل.

وأوضح خبراء التقنية أن الجهاز الجديد القابل للارتداء على مادة قابلة للتمدد مصنوعة من مادة البولي إيمين، وهي مزودة بعدد كهربائي حراري رقيق متصل بأسلاك معدنية سائلة.

مرصد المستقبل
الشرق
DW
شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق