كيف تنمين ذاكرة طفلك وتزيدين تركيزه قبل الذهاب إلى المدرسة؟

470 2017-09-18

لاشك ان المخ يحتاج إمداده بالغذاء الدائم من الجسم لقوة تركيز وملاحظة أعلى، ولتنشيط وتقوية العقل وذكائه، ومع اقتراب بداية العام الدراسي الجديد يبدأ الطفل في الشعور بالضغط والتوتر لرغبة الأهل في تفوقه وحصوله على اعلى الدرجات، ومن ثم قد يتحول هذا التوتر في بعض الأحيان إلى نتيجة سلبية وهي عدم التركيز وضعف الذاكرة.

هنا أقدم لكِ سيدتي أهم الأطعمة التي يجب عليكِ إدخالها في النظام الغذائي لطفلك لتقوية ذاكرته وتركيزه وذكائه.

الحبوب الكاملة والنشويات

يجب إضافة الحبوب إلى أطباق اطفالك المختلفة كالعدس والفاصولياء والحمص، وأيضاً النشويات كالخبز المصنوع من الحبوب الكاملة.

الأوميجا 3

يجب أن يحتوي النظام الغذائي لطفلك على عنصر الأوميجا 3 كالتونة والجوز والافوكادو وغيرها،

فهذه الدهون مفيدة جداً لجسم الإنسان إذ إنها تزيد الدورة الدموية وتساعد بذلك على وصول الدم بكمية أكبر وبطريقة أسرع  إلى العصب والدماغ فتحافظ على هدوء الأعصاب وتزيد عمل الدماغ.

الحليب

كوب من الحليب يومياً يمنح طفلك الطاقة والقوة ويساعد على نموه السليم.

الشوكولاتة الداكنة

لا تحرمي طفلك من تناول الشوكولاتة فهي غنية بمضادات الأكسدة، وتعمل على تنشيط الذاكرة والمحافظة على الدماغ. أنصحك بإعطاء أولادك 30 غراماً من الشوكولاتة الداكنة يومياً.

مأكولات تجنبيها في غذاء الطفل

تجنبي إضافة الحلويات والمشروبات الغازية والمأكولات التي تحتوى على المواد الحافظة والمشروبات المحلاة الصناعية والمأكولات الدسمة والمقليات وغيرها الى غذاء طفلك، حيث أنها تضر بعمل الدماغ والذاكرة.

وهناك أيضاً عدد من الأطعمة المفيدة لصحة وبناء ونمو جسد الطفل، والتي لابد من التركيز عليها يومياً وفقاً لما ذكرها موقع “only my health” الطبي.

وأضاف الموقع أن هذه الأطعمة تساعد على تنمية المخ والتركيز عند الأطفال في المهارات المعرفية وكيفية تطوير أنشطة المخ في المستقبل ومن أبرزها:

- 1 البيض
يساعد البروتين والمغذيات في البيض الأطفال على التركيز، خاصة عند تناوله فى وجبة الإفطار ويستمر جسم الطفل في الاحتفاظ بالكربوهيدرات والبروتينات حتى الوجبة التالية.

-2 الزبادي
الدهون مهمة لصحة الدماغ ويساعد الزبادي كامل الدسم “الذي يحتوي على المزيد من البروتين” في الحفاظ على خلايا الدماغ في شكل جيد لإرسال واستقبال المعلومات، من خلال تدفق الدم بصورة جيدة إلى المخ.

3 -  الخضراوات
الاهتمام بالخضراوات منذ مرحلة الطفولة تساعد على منع الإصابة بالخرف عند الكبر، حيث تحتوي على مضادات الأكسدة التي تساعد في نمو خلايا المخ، ومن أبرزها السبانخ ومختلف الخضراوات الخضراء.

4-  المكسرات والبذور
تناول الطفل للمكسرات يعزز من صحة المخ والحفاظ على الجهاز العصبي، حيث يحتوى على الأحماض الدهنية الأساسية والفيتامينات والمعادن.

5-  الشوفان
يساعد الشوفان البروتيني والألياف الغنية على الحفاظ على شرايين القلب والدماغ، في إحدى الدراسات، كان الأطفال الذين يتناولون دقيق الشوفان المحلي أفضل على المهام المدرسية المتعلقة بالذاكرة من أولئك الذين يأكلون الحبوب السكرية.

وقد تبين من دراسة طبية جديدة أن النظام الغذائي الذي يتبعه الأطفال، والطعام اليومي الذي يتناولونه يؤثر بشكل كبير وفعال على درجة ذكائهم وتحصيلهم العلمي، وهو ما دفع صحيفة بريطانية إلى توصية الآباء والأمهات بأن يلتفتوا إلى تغذية أبنائهم قبل أن يرسلوهم لتلقي الدروس الخصوصية من أجل تحسين تحصيلهم العلمي.

ووجدت دراسة طبية حديثة أن نوعية الطعام والنظام الغذائي للأطفال يؤثر في درجة ذكائهم، حيث قالت الدراسة التي صدرت عن جامعة في فنلندا ونشرتها صحيفة "ديلي ميل" في لندن إن الأطفال الذين يأكلون الفواكه والخضراوات والسمك والحبوب الكاملة خلال السنوات الأولى الثلاث من حياتهم يتفوقون في المستوى الذكائي بشكل لافت في السنوات التالية، مقارنة بنظرائهم من الأطفال الذين لم يكونوا يعتمدون على هذه الأطعمة في نظامهم الغذائي.

وخلصت الدراسة والتي نشرتها العربية نت إلى أن الطعام الصحي يؤثر على العقل بشكل كبير وبدرجة لا يُقدرها كثير من الناس، كما أن هذه النتائج تمثل دليلاً مهماً يجب التعامل معه من قبل صانعي السياسات الصحية على مستوى العالم.

وأخضعت الدراسة 161 طفلاً للفحص والاختبارات، على أن أعمارهم تراوحت بين السادسة والثامنة، كما أن مستوياتهم في التحصيل العلمي تراوحت بين أول ثلاثة مستويات، وتم الربط بين تحصيلهم العلمي ونظامهم الغذائي في السنوات الأولى من حياتهم، ليتوصل العلماء والباحثون إلى هذه النتيجة.

ويقول الباحثون إنهم لاحظوا أن النظام الغذائي لمنطقة بحر البلطيق هو الأفضل صحياً للأطفال، وهو الذي يؤدي الى رفع نسبة الذكاء لديهم والنشاط في أدمغتهم، وهو نظام غذائي يعتمد على الكثير من الخضار والفواكه والسمك والحبوب الكاملة والدهون غير المشبعة، مع قليل من اللحم الأحمر، ومنتجات السكر، والدهون المشبعة.

ووجد الباحثون أن الأطفال ممن كان أغلب طعامهم من الخضار والفواكه والسمك تمكنوا من تحصيل أعلى الدرجات في اختبارات القراءة، وكانت لديهم أفضل المهارات في القراءة، إضافة الى تحصيل درجات عليا في العديد من المجالات الأخرى.

يشار إلى أن النظام الغذائي للأفراد يؤثر طوال سنوات عمرهم في الوضع الصحي لهم، ويوجد عشرات الدراسات التي تُظهر انعكاسات النظام الغذائي على الصحة العامة للإنسان، لكنَّ هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي تربط بين غذاء الأطفال في سنوات عمرهم الأولى وبين المستوى الذكائي لهم والتحصيل الدراسي في السنوات اللاحقة.

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز