لماذا يُفرط البعض في الأكل والطعام؟

1140 2018-07-26

الافراط في تناول الطعام يضر الإنسان الى حد كبير من الناحية الجسدية والروحية حيث إن الإنسان سوف يصاب بأمراض متعددة في الجسد وأمراض أخرى تؤثر على روحه من حيث السمنة والإضطراب من الحضور بين الناس لعدم اللياقة وجمال الجسم فالشخص يبتعد شيئا فشيئا عن الناس وفي بعض الأوقات حتى من أقرب الناس إليه لأنه في كل مرة يجب أن يسمع كلمات النقد واللوم منهم فيدخل في دائرة موحشة فيبقى نفسه والطعام الذي يلاحقه ويصبح الطعام صديقه الوحيد لذلك موقع (بشرى حياة) طرح هذا الموضوع للنقاش لكي نتعرّف على بعض وجهات النظر حول الافراط في الأكل وأضرار تناول الطعام الزائد على جسم الانسان:

كلام الناس دفعني إلى الهلاك

حيث قالت فاطمة رضا: كنت نحيفة جدا ولكن في كل مرة كان كلام الأهل يدفعني كي آكل أكثر وأتغير وفعلاً بدأت رحلتي القاسية والموحشة في نفس الوقت حيث تغيرت وتهت في طريق موحش لا أرى سوى الطعام والآن أشعر بمشاكل كثيرة ومن شجعوني ودفعوني إلى هذا الطريق وقفوا في طريقي مرة أخرى كي أتجنب الأكل لذلك تعلمت أن لا أهتم بكلام الآخرين لأن حياتي لي وأنا من يجب اهتم بها وأشعر بالسعادة ولكن مع التخلص من السمنة المفرطة.

"معدتي على وشك الإنفجار"..

هكذا قال مرتضى خالد، أحب الأكل أكثر من كل شيء عندما أجلس على المائدة لا أستطيع أن أقوم منها إلا بعد أن أشعر بأنني أوشكت  إلى الوصول لمرحلة مؤلمة أشعر بأن معدتي تستقبل المزيد ولكن في طريقها إلى الإنفجار ولكن ليس باستطاعتي الإبتعاد أبدا وأحياناً من كثرة الأكل أتقيأ.

"يسرفون في أنفسهم كي لا يسرف الطعام!"..

هكذا قالت ساره الشامي وتضيف:

في الحفلات والمناسبات يسرف الناس في تناول الأكل كأن من المفروض أن ينتهي كل الطعام ولكن قليلا ما يفكر الناس بأنفسهم ويهتمون بصحتهم، يظنون إن من الإسراف أن يبقى بعض الطعام ولكن لا يفكرون بأنهم يقعون ضحايا الطعام ويسرفون في أنفسهم، لا أحب الأكل الزائد أبداً لذلك أتعجب من الذين لا يحافظون على كمية أكلهم وبعد مدة يلتجئون إلى ريجيمات قاسية، عندما يعتدل الانسان في كل شيء سوف يبقى سالماً لا يضطر إلى دفع مبالغ كبيرة لأجل عمليات التجميل والريجيمات!.

النهم العصبي

قال الدكتور عماد الموسوي اخصائي في علوم التغذية:

اضرار الطعام الزائد والإفراط في الأكل سوف يؤثر على الانسان ويجعله يشعر بحزن كبير، يركز بصعوبة، يعاني من أحماض المعدة التي  تضر بالأسنان عند التقيؤ، الأغشية المخاطية تتضرر أيضا من التقيؤ، القلب والكليتان تعاني أيضاً، المعدة والأمعاء لم تعد قادرة على العمل بصورة سليمة، تناول وجبات كبيرة من الطعام يساهم في الوقوع بنوبات قلبية، بعد تناول الطعام يعمل القلب بشكل أسرع كي يهضم الأكل وكلما زاد الأكل زاد العبء على القلب.

أكل اللحومات الزائدة تضر المصابين بعسر الهضم، هناك أمراض تصيب المفرط في الأكل منها القرحة المعدية والإثني عشرية، وفتق الحجاب الحاجز، والقولون العصبي، والتهابات المريء، وعلل في الكبد والمرارة، ومرض النقرس، وقصور الكلى.

يقول الباري عزوجل في كتابه الكريم: ((كُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا).

قال شمس الشموس المدفون بأرض طوس الامام علي بن موسى الرضا (عليه السلام):

لو ان الناس قصروا في الطعام، لاستقامت ابدأنهم*1.

لو يعمل الإنسان بتعاليم القرآن الكريم وأحاديث أهل البيت عليهم السلام سيكون في افضل حال من الناحية الجسدية والروحية ويفوز بسعادة الدارين، يقول ابن سينا: احذروا البطنة، فإن أكثر العلل إنما تتولد من فضول الطعام.

فلينظر الانسان إلى طعامه ويهتم بما يأكل من حيث الكمية والكيفية ولا ينسى طعام العقل وتهذيبه لأنه أكثر ضرورة من أهمية الطعام للجسد.

1-مستدرك الوسائل ج2 ص155 ح30

للاشتراك في قناة بشرى حياة على التلجرام
https://telegram.me/bashra313
التعليقات
تغيير الرمز