واقعنا والحرية والمسؤولية

شارك الموضوع:

على الحاكم تقع المسؤولية كما على الشعب، وعلى العالم تقع المسؤولية كما على المثقف

الواقع الذي تعيشه غالبية الشعوب المسلمة وحكوماتها والعلماء والجماعات الإسلامية اليوم واقع إستبدادي عصبي أناني جاف لا يتسم بالحرّية الإسلامية ولا يتصل حتى بالشيم الإنسانية في أكثر الأحيان.

إنّ الأكثرية من كل القطاعات تعيش الاستبداد المطلق أو الحرية المزيجة بالاستبداد أو الحرية الإنفلاتية عن القيم الإسلامية.

فالعلاقات بين الحكام والشعوب، وبين المسؤولين والموظفين، والعلاقات بين علماء الدين وأتباعهم والمراكز والجمعيات والمذاهب الاسلامية، والعلاقات بين الأُسر والعوائل والأرحام هي علاقات في أكثرها تآمرية تسقيطية مبنية على نوايا الشك وسوء الظن وتصيد العثرات وحب الانتقام والتشفي، ليست للحرية والحوار والتعاون النصائحي والمحبة وتبادل الرأي وتلاقح الفكر وتكامل العمل الجمعي مصداقية صادقة في كل تلك العلاقات.

إن هذا الواقع المريض لو استمر من غير رادع تغييري سوف يقضي على الدين الحق في أوساط المسلمين، ويسلبهم حتى الروح الإنسانية والوطنية النزيهة، وكل القيم الاجتماعية والأخلاقية ومكونات الحرية وعناصر التقدم والازدهار، ويهدم جسور الثقة بين أبناء المجتمع حتى لا يكاد أحد يثق في أحد ولا تكاد الهمم والتطلعات الكبيرة تنبض بحياة في أجيال الأمة.

فلنعمل بحكمة ولطف واخلاص ورفق وشفافية ومحبة ورأفة، لأن الله تعالى يقول بلا مجاملة مع أي أحد: "فو ربك لنسألنهم أجمعين*عما كانوا يعملون".

الجميع يُخضعهم الله للمسائلة والتحقيق...

فعلى الحاكم تقع المسؤولية كما على الشعب، وعلى العالم تقع المسؤولية كما على المثقف، وعلى الرجل كما على المرأة.

إن المسؤولية صفة الإنسان الشريف، ويتحملها كل مسلم ومسلمة..

ولنُأصل هنا ثقافة الحرية وأخلاقياتها العملية بما يلي:

1- "إن الله تعالى منح الإنسان الحرية ليكون سيد شهواته، ولم يخلق شهواته لتكون سيدة على حريته".

2- "إن قيمة الحرية في وجود الاختيار. وقيمة الاختيار في تحمل المسؤولية. فلا معنى لحرية لا اختيار لصاحبها في استخدامها، ولا قيمة لاختيار لا يتحمل صاحبه مسؤولية ممارسة الحرية".

3- "إن الحرية واجب لابد من أدائه، وليس حقا يمكن التنازل عنه".

4- "عندما تنفصل الحرية عن المسؤولية، تنتصر عليها الجريمة".

5- "إن الأمة التي لا تفتدي استقلال إرادتها بدماء بنيها، لا تستحق مجد الحرية".

6- "إن الحرية بالنسبة إلى المسؤولية مثل التراب للنبات. فكما لا نمو للنبات من دون التراب.. ولا قيمة للتراب من دون النبات، كذلك لا معنى للمسؤولية من دون الحرية. ولا قيمة للحرية من دون المسؤولية".

7- "إن الحرية تبقى أبدا نبتة يافعة وتحتاج إلى الرعاية الدائمة".

8- "الحرية منبت الحضارات، ولا توجد حضارة واحدة قامت في ظروف الكبت، ولا نصف حضارة قامت في ظل الأغلال والقيود".

9- "ليس في قتل الأبرياء حرية.. ولا في التملص من الأخلاق حرية.. ولا في الخيانة وقلة الوفاء والبخل حرية.. ولا في تمزيق الشريعة والقانون حرية.. إن جوهر الحرية هو التحرر من الهوى، وليس التحرر من العقل والأخلاق".

10- "لكي تتحرر حقا، أنت بحاجة إلى جناحين: جناح الحرية.. وجناح المسؤولية".

11- "دع الناس يشعرون بأنهم أحرار في أن لا يطيعوك، فسرعان ما تكتشف أن ذلك هو الوسيلة المفضلة لحملهم على طاعتك".

12- "الحرية مسألة شخصية تهم الفرد.. ومسألة حضارية تهم البشرية. ومسألة إلهية أرادها الله سبحانه وتعالى للمجتمع.. ومن يصادرها إنما يصادر حق الفرد، وحق المجتمع، وحق الله تعالى في وقت واحد".

من كتاب (الحرية ولا بديل) لمؤلفه عبد العظيم المهتدي البحراني
شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق