الأمان رب ثم أب

أي أب يستطيع أن يرى خطايا أبنائه في كل لحظة ويدعو لهم كي تراجعوا..

بعد يوم شاق لا شيء يعيد مزاجنا السيء إلا فنجان من الشاي ورؤية من نحب كي نعيد نشاطنا، جلسنا معاً لنحتسي الشاي، إبنتي الصغيرة لشدة علاقتها بأبيها تحب أن تخدم أبيها بطريقة أو أخرى وتساعدني في أشغالي بعد أن جلبت الشاي، حملت صحن الرطب كي تقوم بضيافة والدها ولكن سقط الصحن من يدها وانكسر الفنجان، احترقت المسكينة وبدأت بالبكاء حملها ابوها ليفعل مابوسعه لأجلها وتخفيف ألمها، لم يبخل عليها بشيء كان يقبل يدها تارة ويمسح على رأسها تارة أخرى ويقول: فديت ابنتي التي أرادت أن تخدم والدها ولكنها إحترقت ولم تكمل فرحتها.

فجأة انهز كياني وأصبت بذعر شديد كأن الزمن توقف للحظات إذ إن شخصا عاديا يتألم من ألم إبنته بهذه الصورة وربما يشعر بالألم أكثر من صاحبة الألم، مابال ذلك الوالد الشفيق؟

كيف يتألم من جروحنا عندما نعاني؟

فقد ورد عن مولانا أنيس النفوس المدفون بأرض طوس:

الْإِمَامُ الْأَنِيسُ الرَّفِيقُ وَالْوَالِدُ الشَّفِيقُ وَالْأَخُ الشَّقِيقُ وَالْأُمُّ الْبَرَّةُ بِالْوَلَدِ الصَّغِيرِ وَمَفْزَعُ الْعِبَادِ فِي الدَّاهِيَةِ النَّآدِ.

إنه يجمع بين كل أنواع الحب وهي أسمى وأعلى مراتب الحب حيث يكون الأنيس الرفيق الذي يرفق بنا والوالد الشفيق الذي يضحي بنفسه لأجل العائلة كجميع الآباء بل أرحم وألطف بأبنائه إنه الشفيق الذي يغمض جفونه عن خطايانا ويدعو لنا كي نتراجع إلى الطريق الصحيح، إنه الأم البرّة بالولد الصغير، جميعنا نعرف بأن الولد الصغير محط الأنظار والإهتمام والجميع يرأفون به، مابال الوالدة التي هي أحن وأرأف بولدها، كيف تراعي ولدها الصغير إنها تسهر كي ينام، تجوع كي يشبع، تضحي كي يعيش بسلام، ولكن الإمام أرواحنا له الفداء يجمع كل هذه الصفات بل أكثر فإنه أقرب إلينا مما نظن.

بعد رؤية هذا المنظر فكرت كم تألم قلبه الرؤوف عندما وددنا أن نخدمه ولكن فعلنا شيئا آخر وأصبحنا عبئا على عاتقه؟

أحيانا أود أن أقدم لك شيئاً ولكن أسيء إليك وألحق الأذى بك بسبب جهلي وعدم معرفتي،

أنت الذي كما قال امامنا الرضا عليه السلام: بالامام تَمَامُ الصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَالصِّيَامِ وَالْحَجِّ وَالْجِهَادِ وَتَوْفِيرُ الْفَيْ‏ءِ وَالصَّدَقَاتِ وَإِمْضَاءُ الْحُدُودِ وَالْأَحْكَامِ وَمَنْعُ الثُّغُورِ وَالْأَطْرَافِ.

كم أنا بعيدة عنك وعن معرفتك، كم تائهة أنا في منحنيات الحياة وملذاتها حيث أشعر أن الأمور الدنيويه باستطاعتها أن تسعدني وتوصلني إلى العلياء.

"أنت الْمَاءُ الْعَذْبُ عَلَى الظَّمَإِ وَ الدَّالُّ عَلَى الْهُدَى وَالْمُنْجِي مِنَ الرَّدَى.. أنت النَّارُ عَلَى الْيَفَاعِ الْحَارُّ لِمَنِ اصْطَلَى بِهِ وَالدَّلِيلُ فِي الْمَهَالِكِ مَنْ فَارَقَهُ فَهَالِكٌ".

ربما أصبحنا كأبناء يعقوب وجلبنا العار ولكن إنني أعرف جيداً أن الوالد مهما فعل أولاده لا يمكن أن يغض الطرف عن محبتهم ولا يمكنه تركهم بل قلبه الرؤوف ينحب إلى آخر لحظة، ينبض ويذكرهم على الدوام ويدعو لهم كي يهتدوا الى سبيل النجاة.

مولاي أعتذر عن كل عمل وددت أن أقوم به لأجلك ولكن الشيطان أخذ بيدي وغير مصيري.

مولاي أعتذر عن كل فكرة خطرت ببالي وأبعدتني عنك وأصبحت عائقا لظهورك المبارك.

مولاي أعتذر عن خطاياي التي أبعدتك عنا وظننا أننا لم نعد بحاجة إليك ونسينا كلام مولانا الرضا عليه السلام عندما بين أن كل شيء تحت أمركم وسعادتي أو شقائي مقرونة بتمسكي وإرادتي بكم فقد ورد عنه عليه السلام:

الْإِمَامُ أَمِينُ اللَّهِ فِي خَلْقِهِ وَحُجَّتُهُ عَلَى عِبَادِهِ وَخَلِيفَتُهُ فِي بِلَادِهِ وَالدَّاعِي إِلَى اللَّهِ وَالذَّابُّ عَنْ حُرَمِ اللَّهِ، الْإِمَامُ الْمُطَهَّرُ مِنَ الذُّنُوبِ وَالْمُبَرَّأُ عَنِ الْعُيُوبِ الْمَخْصُوصُ بِالْعِلْمِ الْمَوْسُومُ بِالْحِلْمِ نِظَامُ الدِّينِ وَعِزُّ الْمُسْلِمِينَ وَغَيْظُ الْمُنَافِقِينَ وَبَوَارُ الْكَافِرِينَ الْإِمَامُ وَاحِدُ دَهْرِهِ لَا يُدَانِيهِ أَحَدٌ وَلَا يُعَادِلُهُ عَالِمٌ وَلَا يُوجَدُ مِنْهُ بَدَلٌ وَلَا لَهُ مِثْلٌ وَلَا نَظِيرٌ مَخْصُوصٌ بِالْفَضْلِ كُلِّهِ مِنْ غَيْرِ طَلَبٍ مِنْهُ لَهُ وَلَا اكْتِسَابٍ بَلِ اخْتِصَاصٌ مِنَ الْمُفْضِلِ الْوَهَّابِ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَبْلُغُ مَعْرِفَةَ.

عقلي الصغير لا يمكنه معرفة عظيم قدرك وإجلالك فمن أنا لأستطيع أن أنهل من عذب مائك؟

فمعرفة قدركم صعب مستصعب كما يشرح الامام الرضا عليه السلام عندما بين أن إختيار الإمام أمر إلهي وليس بوسع البشر أن يفهموا ذلك، بين عظمة أمر الإمام حينما قال:

هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ ضَلَّتِ الْعُقُولُ وَتَاهَتِ الْحُلُومُ وَحَارَتِ الْأَلْبَابُ وَخَسَأَتِ الْعُيُونُ وَتَصَاغَرَتِ الْعُظَمَاءُ وَتَحَيَّرَتِ الْحُكَمَاءُ وَتَقَاصَرَتِ الْحُلَمَاءُ وَحَصِرَتِ الْخُطَبَاءُ وَجَهِلَتِ الْأَلِبَّاءُ وَكَلَّتِ الشُّعَرَاءُ وَعَجَزَتِ الْأُدَبَاءُ وَعَيِيَتِ الْبُلَغَاءُ عَنْ وَصْفِ شَأْنٍ مِنْ شَأْنِهِ أَوْ فَضِيلَةٍ مِنْ فَضَائِلِهِ وَأَقَرَّتْ بِالْعَجْزِ وَالتَّقْصِيرِ وَكَيْفَ يُوصَفُ بِكُلِّهِ أَوْ يُنْعَتُ بِكُنْهِهِ أَوْ يُفْهَمُ شَيْ‏ءٌ مِنْ أَمْرِهِ أَوْ يُوجَدُ مَنْ يَقُومُ مَقَامَهُ وَيُغْنِي غِنَاهُ لَا كَيْفَ وَأَنَّى وَهُوَ بِحَيْثُ النَّجْمِ مِنْ يَدِ الْمُتَنَاوِلِينَ وَوَصْفِ الْوَاصِفِينَ فَأَيْنَ الِاخْتِيَارُ مِنْ هَذَا وَأَيْنَ الْعُقُولُ عَنْ هَذَا وَأَيْنَ يُوجَدُ مِثْلُ هَذَا؟

يقال الأمان رب ثم أب فأي أب يستطيع أن يرأف بنا مثلك؟

وأي أب يستطيع أن يرى خطايا أبنائه في كل لحظة ويدعو لهم كي تراجعوا..

نظرة منك كفيلة بإحداث المعاجز في حياتنا وتكمل عقولنا لندرك عظمة أمرك، إذن نعاهدك يامولاي بأن نخطو خطوات نحو الظهور بالإستغفار والدعاء لك وأنت أيها الرؤوف كنت ولازلت معنا وقدمت لنا الخير على الدوام دون أن نعرف وننتبه أن بيمنك رُزق الورى وبوجودك ثبتت الأرض والسماء لا تتركنا طرفة عين.. يا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ.

المصدر:
 الكافي ج : 1 ص : 199
بَابٌ نَادِرٌ جَامِعٌ فِي فَضْلِ الْإِمَامِ وَ صِفَاتِهِ
شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق