قراءة في كتاب: أساسيات العلاقات

شارك الموضوع:

يتكون الكتاب من ثلاثة أجزاء: طبيعة العلاقات، العناصر المكونة للعلاقات ونمو العلاقات

كتاب أساسيات العلاقات

تأليف: جون سي ماكسويل

عدد الصفحات: ٩١

 إن من أهم أسس النجاح هي تكوين علاقات إيجابية مع الآخرين .

في هذا الكتاب يكشف ماكسويل عن الأسرار التي تكمن وراء الارتباط بالآخرين ويصف الطرق التي بموجبها نستطيع إنشاء علاقات جيدة مع الآخرين .

يتكون الكتاب من ثلاثة أجزاء: (طبيعة العلاقات، العناصر المكونة للعلاقات ونمو العلاقات)، تناول الكاتب في الجزء الأول أهمية العلاقات للنجاح حيث أشار بأن كل ما يفعله الإنسان تقريباً يعتمد على فريق عمل سواء كان قائداً أو تبعاً، مدرباً أو لاعباً، أباً أو ابناً فسيكون مشتركاً مع آخرين . وذكر السمات الخمس المهمة في علاقات الفرد مع الآخرين وهي: الاحترام، التجارب المشتركة، الثقة، التبادل والاستمتاع المتبادل .

وأكد الكاتب على ضرورة فهم الآخرين وما يشعرون به وبهذا يمكن التأثير بهم وترك الأثر الإيجابي على حياتهم ونقل كلام ديفيد بيرن، الطبيب وأستاذ الطب النفسي في جامعة بنسلفانيا: "أكبر خطأ يمكن أن تقع فيه وأنت تحاول أن تقنع الآخرين هو أن تجعل التعبير عن أفكارك ومشاعرك في أعلى قائمة أولوياتك. إن ما يصبو إليه معظم الناس حقاً هو أن يجدوا من يستمع إليهم ويحترمهم ويفهمهم وفي اللحظة التي يرى فيها الناس أنهم وجدوا من يفهمهم يصبح لديهم حافز أقوى لفهم وجهة نظرك".

ولقد لخص ماكسويل الأشياء التي يحتاجها كل شخص لفهمها عن الآخرين في خمس نقاط :

١.  الجميع يرغب في أن يشعر بأهميته.

٢.  الناس لا يهتمون بقدر ما تعرفه، حتى يعرفوا قدر اهتمامك بهم.

٣.  كل إنسان يحتاج لإنسان.

٤.  أي إنسان يستطيع أن يكون مهماً إذا فهمه إنسان آخر وآمن به.

٥.  كل شخص يساعد شخصاً آخر يؤثر على الكثير من الأشخاص.

تحدث الكاتب في الجزء الثاني عن العناصر المكونة للعلاقات وهي تشجيع الآخرين والارتباط بهم والانصات اليهم .

أما بالنسبة للتشجيع فإن التشجيع يرفع الروح المعنوية للفرد عندما يكون مكتئباً ويحفزه عندما يشعر بوهن عزيمته، ولكي تصبح قادراً على تشجيع الآخرين ينبغي أن تؤمن بهم وذلك لأن معظم الناس لا يؤمنون بأنفسهم، ليس لديهم من يؤمن بهم، يدركون عندما يؤمن بهم شخص آخر ومستعدون لفعل أي شيء ليثبتوا أنهم يستحقون إيمانك بهم .

ولكي تبني إيمانك بالآخرين يقترح ماكسويل بعض الاقتراحات كالإيمان بالآخرين قبل أن يحققوا النجاح، وغرس الثقة بهم عندما يواجهون الفشل وتذكيرهم بإنجازاتهم الماضية، والتأكيد على نقاط القوة التي يتمتعون بها .

أكد الكاتب أيضاً على ضرورة الارتباط بالآخرين وبناء جسور العلاقات مع الناس قائلاً "إنك لا تستطيع دفع الناس للعمل ما لم تتمكن من تحريك مشاعرهم أولاً. فالقلب يأتي قبل العقل" وهناك قول قديم يقول: لكي تقود نفسك استخدم عقلك، ولكي تقود الآخرين استخدم قلبك .

وأوضح أن أساس بناء العلاقات الإيجابية تكون بالقدرة على الإنصات للآخرين وإن للإنصات فوائد منها أنه يدل على الإحترام، يبني العلاقات، يزيد المعرفة، يولد الأفكار، كما أنه يبني الولاء.. ولتنمية مهارة الانصات يقترح ماكسويل بعض الاقتراحات كالنظر للمتحدث وعدم مقاطعته والتمهل في الحكم وطرح الأسئلة طلباً للتوضيح .

تحدث الكاتب في الجزء الثالث والأخير من كتابه عن ضرورة بناء جسور الثقة بين الفرد وبين الآخرين وذلك لا يتم إلا عن طريقة الاستقامة وذكر أن دراسة مشتركة أجرتها مدرسة الإدارة بجامعة كاليفورنيا مع مؤسسة Korn/Ferry International على ١٣٠٠ مدير تنفيذي، قال واحد وسبعون بالمائة من المديرين إن الاستقامة هي الصفة الأكثر أهمية للنجاح في العمل. يشبه ماكسويل الاستقامة بأنها الصديق الوفي للإنسان وإن الناس لا يكونون بحاجة للشك في دوافع من يتحلى بها وبذلك يحظى بفرصة إضافة القيمة لحياتهم .

ثم انتقل للحديث عن الأكثر العلاقات أهمية وهي الأسرة فبناء أسرة قوية والحفاظ عليها يفيدنا بكل الطرق بما في ذلك مساعدتنا على النجاح. ولقد أكد نيك ستينيت، خبير الحياة الأسرية، قائلاً: "عندما تتمتع بحياة أسرية قوية تصلك رسالة مفادها أنك محبوب ومهم وهناك من يهتم بك والجرعة الايجابية من الحب والعطف والاحترام.. تمنحك موارد داخلية للتعامل مع الحياة بأسلوب أكثر نجاحاً". ثم ذكر الخطوات اللازم إتباعها لبناء أسرة قوية: ١. عبروا عن تقديركم لبعضكم البعض ٢. خطط حياتك بحيث تقضي وقتاً مع أسرتك ٣. تعامل مع الأزمات بشكل إيجابي ٤. استمر في التواصل ٥. شارك أفراد أسرتك في القيم نفسها ٦. عزز علاقتك الزوجية .

وفي آخر صفحات كتابه حث ماكسويل على خدمة الناس مشيراً إلى أن أفضل القادة يرغبون في خدمة الآخرين وليس أنفسهم، وأن القائد الخادم الحقيقي هو الذي يتمتع بالثقة بالنفس والتي تمكنه من خدمة الآخرين حباً لهم لا حباً للمنصب .

ثم ختم كتابه بقول الفيلسوف ألبرت شويترز "إنني لا أعرف ماذا ستكون مصائركم ولكن ثمة شيء واحد أعرفه حق المعرفة: هؤلاء الذين سيحظون بالسعادة الحقيقية من بينكم، هم هؤلاء الذين يسعون لخدمة الآخرين ويعرفون كيف يخدمونهم". 

إن من يريد أن يسلك درب النجاح لابد أن يطالع هذا الكتاب الغني بالقصص الحقيقية والشروحات الواضحة بلا تعقيد عن أساسيات العلاقات فإن الفوز في جميع مجالات الحياة ينتج عن الفوز في التعامل مع الناس.

شارك الموضوع:

اضافة تعليق