ما تأثير تناول الطعام الساخن على أجسامنا؟

شارك الموضوع:

إن حرارة الطعام تؤثر بشكل ملحوظ على الكمية التي نتناولها

إذا كنت ممن يفضلون تناول الطعام وهو بارد تقريبا، فإن هذا التفضيل قد يكون مؤشرا على إفراطك في الأكل، وهو ما ينذر بزيادة في الوزن وما يسببه ذلك من اضطرابات صحية.

وبحسب دراسة نشرت نتائجها في مجلة "أبيتايت"، فإن حرارة الطعام تؤثر بشكل ملحوظ على الكمية التي نتناولها، فنميل أكثر إلى الإفراط في حالة الوجبات الباردة.

ورصدت الدراسة ما يحرص الناس على شرائه بعد أخذ الوجبة الرئيسية، ولاحظت سلوكهم في حالتي الأطعمة الساخنة والباردة، على حد سواء.

وأجريت الدراسة في مطعم يقدم مجموعة من السندويتشات، ساخنة وباردة، إلى جانب السلطات والمشروبات، ووجدت أن المستهلكين اشتروا أطعمة جانبية أكثر مثل السلطات والحلويات، عندما وجدوا خيارات باردة متاحة أمامهم.

وعندما يقوم الناس بهذا الأمر، أي يفرطون في شراء أطعمة لا يحتاجونها، فإنهم يقعون في ضررين اثنين، فإما أنهم يبذرون نقودهم، أو أنهم يدفعون أنفسهم إلى الإفراط في استهلاك سعرات حرارية زائدة والإضرار بصحتهم.

وبأرقام دقيقة، وجدت الدراسة أن الزبون الذي يطلب سندويتشا باردا يكون أكثر إقبالا بواقع الضعف على شراء أطعمة جانبية مثل قطع الحلوى، مقارنة بمن يختار سندويتشا ساخنا.

وأضافت الدراسة أن من اختاروا السندويتشات الباردة أنفقوا مالا أكثر بمتوسط 0.67 دولارا في كل وجبة مقارنة بمن وقع اختيارهم على السندويتش الساخن.

وبما أن الدراسة أجريت دون إخبار من اشتروا الأطعمة، لم يعرف الباحثون ما إذا كان الزبائن قد أكلوا بالفعل ما اشتروه من المطعم أم أخذوه في لحظة اشتهاء فقط.

ولم تقف الدراسة عند هذا الحد فشملت مقهى أيضا حيث يجري تقديم المشروبات إلى جانب بعض قطع الحلوى الأخرى، ثم جاءت النتائج أيضا في المنحى نفسه.

وكشفت النتائج أن من يطلب مشروبا باردا يكون أكثر إقبالا بواقع ثلاثة أضعاف على شراء قطعة طعام أو حلوى أخرى مرافقة مقارنة بمن يطلب مشروبا ساخنا. حسب سكاي نيوز

مخاطر تناول الطعام الساخن

أعلن الدكتور سيرغي فيالوف، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، أن هناك رأيا شائعا يفيد بأن تناول الطعام الساخن مفيد للصحة. ولكن هذا غير صحيح، لأنه يلحق الضرر بالمعدة.

وأشار فيالوف، في حديث لراديو سبوتنيك، إلى أن جسم الإنسان غير مكيف لتناول الأطعمة الساخنة جدا، ولكن يمكنه التكيف. وهذا التكيف ضار وخطر على الصحة.

ووفقا له، تعتبر درجة حرارة الطعام التي تعادل درجة حرارة الغرفة مثالية للمريء والمعدة، ومع ذلك يجب التمييز بين الطعام الساخن والحار. فإذا كان الطعام الساخن يجعل بعض الأطعمة أكثر فائدة ولذة، فإن الطعام الحار، قد يسبب قرحة المعدة.

وقال محذرا، "إذا كان الشخص يتناول الطعام الحار دائما، فإنه يتكيف مع هذا الاحساس، لذلك ينخفض مستوى إحساسه، ويفقد تدريجيا القدرة على تحديد مدى سخونة الطعام، ما يؤدي مع مرور الوقت، إلى التهاب في المعدة الذي يتطور إلى القرحة".

وأضاف موضحا، "إذا وضع الشخص ملعقة طعام في فمه أو رشفة من الماء الساخن، وشعر بحرارتها، فعليه الانتظار بعض الوقت لتبرد قليلا. لأن الغشاء المخاطي لتجويف الفم يتكون من طبقات عديدة. أما الغشاء المخاطي للمريء والمعدة فيتكون من طبقة واحدة، أي هو أكثر حساسية للضرر. لذلك عندما يشعر الشخص بحرارة الطعام أو الشراب في الفم، فمن الأفضل عدم الاستمرار في تناوله، حفاظا على المريء والمعدة". حسب روسيا اليوم

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق