كيف تحافظ على صحة أسنانك؟

شارك الموضوع:

إن تنظيف الاسنان بالفرشاة أمر لا جدال على أهميته ولكنه وحده لا يكفي

هل تخافون من تدمير أسنانكم عن طريق التناول المفرط للحلويات؟ تبين أننا نفعل أشياء أخرى بشكل طبيعي التي تدمر أسناننا. وفيما يلي بعض منها:

أسناننا صلبة - طبقة الطلاء الملساء والقوية التي تغطيها هي أقسى مادة موجودة في جسم الإنسان - ولكن هذا لا يعني أنها ستبقى كذلك، فالإهمال، سوء الاستخدام أو التلف سيترك اثارا سلبية عليها. إليكم فيما يلي بعض الطرق الامنة لمعرفة مدى الضرر الذي تلحقوه بأسنانكم.

كيفية العناية بالأسنان بشكل يضمن أقل ضررا ممكنا:

1. تنظيف الأسنان بعد كل وجبة

الوضع المثالي هو تنظيف الأسنان ثلاث مرات في اليوم: بعد وجبة الإفطار، الغداء والعشاء. ولكن إذا فعلتم ذلك في أوقات متقاربة جدًا، قد تلحقون الضرر بمينا السن (Enamel)، الذي يصبح أكثر ليونة في البيئة الحامضية التي تنتج في الفم عندما نأكل. إذا احرصوا على الانتظار 30 الى 60 دقيقة بعد كل وجبة. مينا الأسنان، الذي يسمى أيضًا المينا، يحمي طبقة مادة السن من التلف، وعلى الرغم من أن المينا أكثر نسيج مضغوط في الجسم، ولكنها ما زالت قادرة على أن تتضرر من جراء التعرض المتواصل للأحماض المنتجة في الفم أثناء تناول الطعام.

تنظيف الأسنان بالفرشاة بوتيرة عالية جدًا، بحركات قوية للغاية أو بفرشاة صلبة، يمكن أيضًا أن يؤدي إلى تاكل طبقة المينا. نظفوا أسنانكم بلطف، وذلك باستخدام حركات دائرية وبفرشاة ناعمة. عند التفكير في كيفية العناية بالأسنان بالشكل الأمثل يوصى باختيار فرشاة أسنان ذات سطح مستقيم لألياف النايلون المستقيمة، الدائرية والناعمة. يجب أن يكون مقبض فرشاة الأسنان طويلًا بما فيه الكفاية ومريحا للإمساك. تحققوا من أن رأس فرشاة الأسنان هو بطول أثنين أو ثلاثة أسنان.

2. نسيان استخدام خيط الأسنان وغسول الفم

إن تنظيف الاسنان بالفرشاة أمر لا جدال على أهميته ولكنه وحده لا يكفي. لضمان نظافة الفم بالكامل علينا استخدام غسول الفم المعقم وخيط الأسنان أيضاً يساعد على رعاية صحة اللثة عن طريق التنظيف ما بين الأسنان وتحت خط اللثة.

هل تنزف لثتكم عندما تنظفون أسنانكم بقوة؟ هذه علامة على أنكم تعانون من التهاب خفيف في اللثة أو مرض اللثة، الذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان السن. التهاب اللثة هو التهاب في أنسجة اللثة في تجويف الفم.

3. عدم إجراء الفحوصات الدورية

عند الحديث عن كيفية العناية بالأسنان بالشكل الأمثل لا بد الحديث عن توصية أطباء الأسنان بإجراء فحوصات دورية كل ستة أشهر، ولكن معظم الاشخاص لا يقومون بذلك. عدم إجراء الفحوصات الدورية يمكن من إنشاء طبقة البلاك والجير، التي تجذب المزيد من الجراثيم لتتطور على سطح الأسنان وحتى إلى أعماق اللثة.

4. استخدام الأسنان مثل أدوات المطبخ

مضغ الثلج والحلوى الصلبة، ناهيك عن فك سدادة القنينة وفتح أكياس الشيبس، يمكن أن تصدع أو تكسر الأسنان. يميل الناس إلى فعل أشياء مجنونة مع أسنانهم. ومن الأفضل العثور على فتاحة زجاجات أو مقص. وإذا رغبتم القيام بحيل، حاولوا استخدام أيديكم.

5. التخلي عن واقي الأسنان

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأسنان عند الحديث عن كيفية العناية بالأسنان بالشكل الأمثل باستخدام واقي الأسنان للرياضيين في مجالات عديدة. كلما كانت هناك فرصة كبيرة للاصطدام بمشاركين اخرين أو بأسطح صلبة، ينصح بارتداء الواقي. الأشخاص الذين يلعبون مهنيًا في مجال كرة السلة، كرة القدم، كرة اليد، الملاكمة والفنون القتالية، بالاضافة الى اولئك الذين يقضون ساعات عديدة في السفر على لوح التزلج وركوب الدراجات، عليهم ارتداء واقي الأسنان أثناء المسابقات.

6. صر الأسنان

المقصود هنا هو ذاك الأمر الذي يتم نقوم لا إراديًا وأحيانًا دون وعي، في بعض الأحيان عندما نكون مستيقظين ولكن عادة أثناء النوم. يصر (من صرير الاسنان) بعض الناس على أسنانهم عندما يشعرون بالملل، يرفعون شيئا ثقيلا أو عندما يكونوا مضغوطين. يمكن أن يكون صرير الأسنان نابع أيضًا من الغضب المكبوت، مشاعر اليأس والحزن، أوجاع الأذن، شرب الكثير من الكحول، الكافيين وتدخين السجائر. حسب ويب طب

10 أسباب تسبب بقعاً بنية على الأسنان.. هذه طرق علاجها

البقع على الأسنان واحدة من المشاكل الشائعة جداً، والتي من الممكن منعها أو علاجها عبر إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة أو اللجوء إلى الطبيب، وإذا أردت التخلص من البقع على الأسنان يجب عليك التعرف على أسبابها أولاً واتباع النصائح التالية:

أسباب البقع على الأسنان

يلاحظ البعض ظهور بقع على الأسنان يتراوح لونها ما بين الأصفر والبني وتختلف أحجامها من شخص لآخر، العوامل التالية قد تكون أسباباً محتملة لظهور هذه البقع:

الأطعمة والمشروبات

وفقاً لما ورد في موقع Medical News Today  تحتوي العديد من الأطعمة والمشروبات ذات الألوان الداكنة على مواد كيميائية تسمى الكروموجينات، ويمكن لهذه المواد أن تلطخ مينا الأسنان بلون أصفر أو بني مسببة بقعاً مزعجة.

بمرور الوقت، قد تصبح هذه البقع دائمة، خاصة إذا كان الشخص لا يهتم كثيراً بنظافة أسنانه.

كما أن الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الألوان والأصباغ الاصطناعية تسبب تلطيخاً كبيراً للأسنان.

منتجات النيكوتين والتبغ

تحتوي منتجات النيكوتين والتبغ على جزيئات يمكن أن تلتصق بالمسام المجهرية في مينا الأسنان، وتتراكم هذه الجسيمات مع الاستخدام المتكرر مسببة بقعاً في الأسنان.

وتتميز البقع الناجمة عن التدخين بكونها أكثر قتامة وتصبح إزالتها أصعب بمرور الوقت.

عدم الاهتمام بنظافة الأسنان

تمتزج آلاف البكتيريا في الفم باستمرار مع اللعاب وجزيئات الطعام لتشكيل طبقة لزجة وشفافة تسمى البلاك.

نحافظ على مستويات البلاك تحت السيطرة باستخدامنا المستمر لفرشاة الأسنان والخيط.

لكن عندما لا نهتم بنظافة أسناننا كما ينبغي، سيؤدي ذلك إلى تصلب البلاك وتحوله إلى طبقة أكثر ديمومة يشار إليها باسم "الجير".

بمجرد تشكل جير الأسنان، لن يكون بإمكاننا إزالته منزلياً بدون تدخل الطبيب.

وبالإضافة إلى عدم الاهتمام بنظافة الأسنان من الممكن أن تؤدي عوامل أخرى لتشكل جير الأسنان، مثل التدخين، وداء السكري، والتغيرات الهرمونية التي قد تحدث أثناء البلوغ والحمل وانقطاع الطمث، وكذلك تناول بعض الأدوية التي تقلل من كمية اللعاب في الفم.

التقدم بالعمر

مع التقدم بالعمر، تتدهور صحة طبقة المينا البيضاء التي تحمي الأسنان، معرضة بذلك صحة طبقات العاج الأصفر تحتها للخطر.

ويمكن أن تؤدي هذه العملية إلى ظهور بقع بنية مصفرة أو تغير في لون الأسنان.

الوراثة، من أسباب تصبغات الأسنان

يختلف لون الأسنان الطبيعي من شخص لآخر وفقاً للعوامل الوراثية، وقد يمتلك البعض أسناناً ذات لون أغمق.

إذ تؤثر العوامل الوراثية على كل من:

قوة مينا الأسنان – كيفية استجابة المينا للأصباغ والأحماض – ومقدار الضرر الذي يتعرض له المينا مع الوقت.

أعمال سابقة في الأسنان

قد تتلاشى حشوات الأسنان والتيجان والجسور في النهاية وتفقد لونها.

إضافة إلى أنه يمكن للمعادن في الحشوات أن تنقل لونها إلى السن بمرور الوقت مسببة ظهور بقع بنية مصفرة.

الأدوية

تتسبب بعض الأدوية في تغير لون الأسنان، لا سيما المضاد الحيوي التتراسيكلين والأدوية الشبيهة له، وهذا الأمر شائع عند الأطفال الصغار.

كما قد تسبب أدوية أخرى ظهور تصبغات الأسنان مثل الجليبينكلاميد، والكلورهيكسيدين.

ضعف مينا الأسنان

من الممكن أن يسبب ضعف مينا الأسنان ظهور تصبغات وبقع بنية أو مصفرة على الأسنان.

ويمكن أن يكون المينا ضعيفاً منذ الولادة، أو قد يضعف مع مرور الزمن لأسباب مختلفة منها:

عدم الحصول على كمية كافية من العناصر الغذائية، وخاصة الكالسيوم، الالتهابات الفيروسية والبكتيرية، مثل الحصبة أو جدري الماء، والتعرض للسموم والمواد المسببة للحساسية.

الاضطرابات الهضمية

من أسباب ظهور البقع والتصبغات على الأسنان وجود اضطرابات هضمية لدى المصاب، إذ تؤدي هذه الاضطرابات إلى العديد من المشاكل المتعلقة بالأسنان مثل ظهور البقع وضعف المينا وشفافية الأسنان.

التسمم بالفلور

يمكن أن يؤدي التعرض للكثير من الفلورايد إلى صبغ المينا، خاصة عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 8 سنوات.

إذ قد تظهر على شكل خطوط بيضاء أو رمادية عبر الأسنان. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يسبب الفلور بقعاً وحفراً بنية داكنة.

التخلص من البقع على الأسنان

إذا تمكنت من تحديد أسباب البقع البنية على الأسنان ستتمكن من تحديد العلاج الأمثل لها.

عموماً، يمكن للعلاجات المنزلية التالية القضاء على البقع التي تسببها الأطعمة أو المشروبات أو عادات سيئة مثل التدخين:

اغسل أسنانك بمزيج من صودا الخبز والماء كل بضعة أيام.

أو اشطف الفم بمحلول بيروكسيد الهيدروجين المخفف كل يوم أو كل بضعة أيام. اغسل الفم دائماً بالماء بعد ذلك.

يمكن للعديد من المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية والتي من الممكن إحضارها من الصيدلية، أن تقضي على تغير لون الأسنان، عادة ما يرى الشخص النتائج بعد أسبوع إلى أسبوعين، على الرغم من عدم وجود ضمان.

تشمل بعض الخيارات المتاحة دون وصفة طبية ما يلي:

غسول الفم والشطف الذي يحتوي على بيروكسيد الهيدروجين

معاجين الأسنان التي تحتوي على هيبوكلوريت الصوديوم

شرائط تبييض تحتوي على بيروكسيد كارباميد

أنظمة تبييض صينية تحتوي على جل تبييض بيروكسيد الكارباميد

إذا كان تغير اللون ناتجاً عن الجير أو الحالات الطبية، فقد يحتاج الشخص زيارة طبيب الأسنان للتخلص من التصبغات.

سيستخدم طبيب الأسنان أو أخصائي صحة الأسنان أدوات لكشط أو فرك الجير.

قد يقوم طبيب الأسنان أيضاً بإجراءات بسيطة لتبييض الأسنان وحمايتها من التسوس. وتشمل هذه الإجراءات التبييض وتطبيق الفلورايد الموضعي.

أما تغير لون الأسنان المرتبط بمرض الاضطرابات الهضمية فهو دائم، وبالمثل فإن معظم البقع الناتجة عن التسمم بالفلور أو تسوس الأسنان لا يمكن إزالتها.

لكن بالنسبة لهذه البقع، فقد يتمكن طبيب الأسنان من إخفاء تغيرات اللون، أو منع المزيد من تغير اللون باستخدام الحشوات البيضاء المركبة أو التيجان.

نصائح لمنع تصبغات الأسنان

اغسل أسنانك بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد لمدة دقيقتين مرتين يومياً.

استخدم خيط الأسنان مرة يومياً.

اشطف الفم بالماء أو اغسل أسنانك بعد الأكل، خاصة عندما تحتوي الوجبات على كميات كبيرة من السكر أو الكروموجينات أو التانينات.

استخدم غسول الفم الذي يحتوي على الفلورايد يومياً، لا ينصح به للأطفال دون سن 6 سنوات.

قم بزيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم.

توقف عن استخدام النيكوتين أو منتجات التبغ.

ومن الجيد عموماً ألا تكثر من: الأطعمة والمشروبات السكرية، الأطعمة ذات التلوين الاصطناعي، القهوة والشاي، عصائر الفاكهة الداكنة، الحمضيات و الصلصات الداكنة مثل صلصة الصويا وصلصة الطماطم.

في المقابل، يمكن أن تساعد بعض الأطعمة على تقوية المينا ومنع تغير اللون، مثل الخضراوات الورقية مثل اللفت والسبانخ والبروكلي، الأجبان والألبان، الفواكه والخضراوات الغنية بالألياف، مثل التفاح والخوخ والكمثرى والكرفس، الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، بما في ذلك الجزر والزنجبيل والثوم، الحبوب والمكسرات. حسب عربي بوست

شارك الموضوع:

آخر اضافات الكاتب (ة):

اضافة تعليق